احدث الاخبار
فوركس- الباوند يرتفع ويعاود التراجع على خلفية تقرير الوظائف البريطاني

فوركس- الباوند يرتفع ويعاود التراجع على خلفية تقرير الوظائف البريطاني

 ارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوياته خلال تداولات اليوم الاربعاء قبل أن ينخفض بعد صدور بيانات الوظائف في المملكة المتحدة التي تظهر أن معدل البطالة استقر عند أدنى مستوى له على مدى 42 عاما، فيما استمر الضغط على الأجور.

فلقد ارتفع الباوند/دولار ليسجل 1.3212، مرتفعا من 1.3197 قبل صدور التقرير قبل أن يعود إلى 1.3153 بحلول الساعة 05:03 بالتوقيت الشرقي.

واستقر معدل البطالة في الأشهر الثلاثة حتى نهاية ايلول/سبتمبر بنسبة 4.3٪، وذلك تمشيا مع توقعات الاقتصاديين.

وانخفض عدد الأشخاص العاملين للمرة الأولى منذ عام تقريبا. حيث كان هناك 32.06 مليون شخص في العمل في الأشهر الثلاثة حتى سبتمبر، بانخفاض بمقدار 14.000 شخص في الربع السابق.

وكان هذا أول انخفاض منذ آب / أغسطس – تشرين الأول / أكتوبر 2016، وهو أكبر انخفاض منذ نيسان / أبريل – حزيران / يونيو 2015.

وذكر مكتب الاحصاءات الوطنية اناجمالي ايرادات العاملين بما في ذلك العلاوات . ارتفع بمقدار . 2.2٪.في الأشهر الثلاثة حتى ايلول/سبتمبر، مقارنة مع تعديل بنسبة 2.3٪ في آب/اغسطس.وكان الاقتصاديون يتوقعون نمو الأجور بنسبة 2.1٪.

وباستثناء العلاوات – التي يقول المحللون أنها تعطي صورة أفضل للاتجاه الأساسي – ارتفعت معدل الاجور بنسبة 2.2٪.على أساس سنوي، دون تغيير عن الفترة السابقة وتمشيا مع التوقعات.

ولا يزال هذا الأمر يترك الأجور متخلفة عن التضخم – الذي سجل أعلى مستوى له منذ خمس سنوات بنسبة 3.0٪ في شهري سبتمبر وأكتوبر.

ويراقب بنك إنجلترا نمو الأجور بشكل وثيق حيث يقيس ما إذا كانت الزيادة في التضخم تخلق ضغطا طويل الأمد على الأسعار. ويتوقع أن ترتفع الأجور بنسبة 2.0٪ هذا العام قبل أن تنتعش في عامي 2018 و 2019.

وتداول الجنيه الإسترليني عند أدنى مستوياته في شهر واحد مقابل اليورو الأقوى، مع ارتفاعاليورو/باوند بنسبة 0.4٪ ليصل إلى 0.8997 من حوالي 0.8974 في وقت سابق.

كما استمر الطلب على اليورو في دعمه بعد أن أظهرت ان النمو في منطقة اليورو الصلبة يوم الثلاثاء دليلا إضافيا على استمرار الانتعاش الاقتصادي في المنطقة وانه يسير على المسار الصحيح، مما يدعم تحرك البنك المركزي الأوروبي للبدء في تخفيض برنامج شراء السندات برنامج.

وفي الشهر الماضي، ابقى البنك المركزي الأوروبي برنامجه لشراء السندات دون تغيير لوقت متأخر من العام المقبل، لكنه سيقلل من حجم مشترياته الشهرية، وهو تحول في السياسة يشير إلى أنه في طريقه إلى رفع أسعار الفائدة في نهاية المطاف.

Comments

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

اكثر المواضيع زيارة

Loading...